RSS
مدونة التبرڭيڭ ترصد لكم ما تراه عيناي و تسمعه أذناي في مجتمعنا المغربي خاصة و العالمي عامة. و هي مدونة تهتم بطرح مواضيع جادة بطريقة هزلية بعيدا عن أسلوب النشرات الإخبارية المعهود
ads

أنا متخلف إن كانت الحرية كما يرونها

الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

أصبحت كلمة  الحرية هذه الأيام عذر كل من تسول له نفسه فعلا أحمقا أو خارجا عن حدود المعقول  فأصبحت الزانية تقول إن تلك حريتها و الشدود الجنسي أرقى أنواع الحرية و الملحد الطاعن و المستهزئ بالديانات يمارس حريته الفكرية فقط...
المهم قم بأي شيء تراه مخالفا للطبيعة البشرية و سمي ذلك بالحرية و إن انتقدك أحد ما صفه بالمتخلف .
حينما نرى ما قامت المدونة المصرية عالية المهدي بنشرها في مدونتها نشعر بالتقزز لما تمخض به فكرها المنكمش المدعي للتوسع في الحريات حينما نشرت صورها غارية و صور أصدقائها .
أهذا هو الفن وهذه هي الحرية ? التقدم هو أن تصور نفسك عاريا و تنشر للناس جسدك ليروك ? والتطور هو أن تخرج عن المعتاد لتبرز الذات .
أنا أعلم بأن هذا النوع لا يؤمن بالعورات و لا بأي قيد عقائدي ولكن ما لا أعلمه و يحيرني أليس لهؤلاء رادع داخلي و حكم نابعة من عقولهم تخبرهم بالعقل والصواب.
و في أخر لحظة و أنا أراجع هذه التدوينة لأنشرها صادفني إعلان للإنتخابات التشريعية بالمغرب على الفايسبوك ليزيد الطين بلة ويبرهن أن هذا العالم أصبح يستعمل كل الوسائل للسيطرة على العقول و سأترككم معه لتحللوا بأنقسكم و لتفهموا ما أريد قوله .
فإن كان التخلف هو أن أكون سويا و طبيعيا فأنا فخور بتخلفي .
  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • RSS

0 التعليقات:

إرسال تعليق